الادمان و الطب النفسي

ماهو الكيتامين وما هي أعراضه؟

يتسائل الكثير من الناس عن الكيتامين ماهو الكيتامين؟ وما هي أعراضه؟

ينتمي الكيتامين إلى مجموعة من العلاجات المعروفة باسم التخدير العام، ويتم استخدامه لإعطاء التخدير العام للمريض قبل وأثناء الجراحة، أو أثناء بعض الإجراءات الطبية المؤلمة.

يؤثر العلاج بشكل مباشر على الجهاز العصبي المركزي ويعزل المريض عن العالم من حوله.

لذلك سوف نجيب عن سؤال ماهو الكيتامين؟ من خلال موقع سهلنالك.

ماهو الكيتامين؟

الكيتامين الذي يتم تسويقه الآن باسم Ketalar، هو دواء يستخدم حاليًا في المقام الأول في التخدير البيطري، وأيضًا تخدير الأطفال، والجراحة الميدانية.

يستخدم الكيتامين بشكل أساسي لبدء التخدير والحفاظ عليه، لأنه يؤدي إلى حالة تشبه الغيبوبة بخصائص مسكنة، ومهدئة، وسلمية.

تشمل الاستخدامات الأخرى تخفيف الآلام المزمنة في العناية المركزة، ومع ذلك عادة ما يتم الحفاظ على ردود الفعل القلبية والجهاز التنفسي والمجرى الهوائي.

عندما يُعطى عن طريق الحقن، تبدأ آثاره عادةً في غضون خمس دقائق، لكن آثاره الرئيسية يمكن أن تستمر حتى 25 دقيقة.

لا يريح الكيتامين العضلات، لذلك إذا كان استرخاء العضلات مطلوبًا بالإضافة إلى التخدير، فيجب إعطاء الكيتامين مع أدوية أخرى لإرخاء العضلات وتوفير الدعم التنفسي من خلال التنفس الاصطناعي.

ماهو الكيتامين للحيوانات؟

أصبح استخدام الكيتامين اليوم يقتصر فقط على التخدير الحيواني، باستثناء استخدامه في بعض إجراءات طب الأطفال.

بالإضافة إلى استخدامه كمخدر للعمليات الجراحية البسيطة أو لبعض الفحوصات الطبية، يستخدم الكيتامين أيضًا كمسكن للألم الشديد، وقد أظهرت التجارب السريرية مؤخرًا أن له تأثير في علاج الاكتئاب.

مكونات الكيتامين

يستخلص الكيتامين من هيدروكلوريد الكيتامين “ketamine hydrochloride”.

وبعد ذلك يتم فحص نسبة النقاء من خلال الآشعة تحت الحمراء “FTIR”، وكذلك الآشعة فوق البنفسجية “UV” حتى يصل إلى درجة التركيز المطلوبة.

وفي النهاية يتم تعبئته في عبوات وتخزن في درجة الحرارة العادية، ويكون جاهز لاستخدامه في الحقن كمهدئ ومخدر.

طريقة عمل الكيتامين في الجسم

يقوم الكيتامين بإيقاف مستقبلات خلايا المخ التي تنشط أثناء الإدراك الحسي والذاكرة والإحساس، مما يسبب تخفيف الآلام.

وعندما تتلاشى فعاليته في الجسم، يمكن أن يعاني الشخص من آثار جانبية خطيرة مثل:

  • القلق.
  • الخوف.
  • الهلوسة البصرية والسمعية.
  • الاكتئاب.

ولكن كل هذه الأعراض يمكن السيطرة على هذه الحالة إذا تم تناول الكيتامين مع دواء آخر مثل لورازيبام.

دواعي الاستعمال

  • العمليات الجراحية.
  • التقليل من الآلام المصاحبة للحروق أو الإصابات الخطيرة.
  • يعمل كعلاج للإكتئاب في بعض الحالات.
  • تهدئة بعض مشاكل الجهاز التنفسي مثل الربو.

اقرأ أيضًا: علاج ادمان اديرال من خلال 5 مراحل

أعراض الكيتامين

بعد معرفة ماهو الكيتامين يمككنا الآن معرفة أعراضه.

يمكن أن يسبب الكيتامين الدوخة والنشوة، وغالبًا ما تكون مصحوبة بنوبات من القلق.

عند الإفراط في تناوله، يصبح إدراك المستخدم للجسد، والبيئة، والوقت مشوهًا، ويشعر بالتشتت، أو كما لو كانوا غير حقيقيين، والشعور بالانفصال عن البيئة.

عند الجرعات العالية قد تحدث الهلوسة والأوهام، مع زيادة الإحساس بالانفصال عن العالم.

وغالبًا ما يشير مستخدمو الكيتامين إلى هذه التجارب باسم حفرة الكيتامين، وقد يصبحون عدوانيين ويفقدون التنسيق ويعانون من تشنجات عضلية.

قد تُؤدِّي الجرعة الزائدة جدًا إلى:

  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • زيادة ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • غيبوبة.
  • وفي بعض الحالات يسبب الوفاة.
  • فرط التوتر.
  • تشنج الحنجرة.

أعراضه على الجهاز الهضمي

يسبب الكيتامين مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الشعور المستمر بالقئ والغثيان.

كما يسبب بطء في عملية الهضم، مما يسبب الامساك المزمن.

أعراضه على الجهاز التنفسي

للأسف يمكن للكيتامين أن يوقف الجهاز التنفسي بشكل كامل إذا تم أخذ جرعة زائدة منه وهذه هي الخطورة الحقيقية لمن يريد معرفة ماهو الكيتامين وما هي مخاطره.

الأعراض النفسية للكيتامين

  • القلق والتوتر.
  • مشاعر مختلطة من الحزن والإكتئاب.
  • الهلوسة البصرية كالشعور بالقدرة على الطيران.
  • فقدان التركيز.
  • فقدان الذاكرة قصيرة المدى.
  • الإنفصال عن الواقع.

كيف يتم تعاطي الكيتامين؟

يُعطى الكيتامين بشكل أساسي عن طريق الأنف (الشم)، وأحيانًا عن طريق الفم، على شكل أقراص.

وهناك بعض الأشخاص يدخنونه في السجائر أو التبغ، ولكن الصورة الأكثر شيوعًا هي أنه يتم حقنه في الوريد، لأنه يوجد في شكل سائل بشكل عام.

اقرأ أيضًا: دليلك الشامل لجميع أنواع الإدمان المختلفة

ما هي موانع استخدام كيتامين؟

يُمنع العلاج عند الأشخاص الحساسين للكيتامين أو المرضى الذين يشكل ارتفاع ضغط الدم خطرًا على الصحة.

تحذيرات عدم استخدام الدواء

  • ممنوع استخدام الدواء للحوامل.
  • يمنع استخدامة للسيدات اللائي يقمن بالرضاعة.
  • ممنوع لعمر أثل من 16 سنة.
  • ممنوع القيادة أثناء استخدام الدواء.

أضرار الكيتامين

لمعرفة ماهو الكيتامين فعلًا يجب معرفة أضراره ومخاطره.

أخذ الكيتامين له مجموعة مختلفة من المخاطر وهي كالتالي:

في حالة الجرعات الكبيرة من الدواء، يمكن أن يحدث الخوف أو التيبس العضلي لمدة ساعة أو أكثر، ويستمر الارتباك حتى بعد زوال تأثير الدواء.
بجرعات صغيرة وبكميات صغيرة، يصبح الشخص منفصل إلى حد كبير عن الواقع والعالم الخارجي، ونتيجة لذلك يكون عرضة للعديد من الحوادث والإصابات.

أضرار الكيتامين

يحدث له أيضًا بعض الهلوسة السمعية والبصرية، في حين وجدنا أنه قد يستجيب لمجموعة من الأشياء غير الموجودة في الطبيعة أو الواقع من خلال الاستمرار في استخدامها، حيث يصبح الشخص غير راغب في العيش.

الضرر الآخر الذي يسببه الكيتامين هو أنه يؤثر على نظام الدوبامين في الدماغ، حيث ينشط مجموعة من الخلايا العصبية والدماغية التي تسبب المزيد من التغييرات في الحالة العقلية والذاكرة للشخص.

خطر آخر هو أن المتعاطي يمكنه أن يشعر بالمزيد من الراحة النفسية، ولكن هذا هو الوقت الذي يبدأ فيه مفعول الكيتامين.
يسعى الشباب لتجربة تلك الرحلة الخيالية والشعور بالعزلة عن العالم الخارجي.

ولكن مع استمرار التعرض لهذه المادة المخدرة وتعاطيها، سيكون المتعاطي أكثر عرضة للإصابة بالذهان والاضطراب ثنائي القطب.

وهناك عدد غير قليل من الأشخاص الذين خلطوا مجموعة من المخدرات الأخرى ببعض المواد السامة مجهولة المصدر، وكانت النتيجة أنهم استهلكوا كمية كبيرة وتسببوا في وفاة صاحبها.

اقرأ أيضًا: علاج ادمان كافوسيد

كيف يتحول الكيتامين إلى ادمان؟

يمكن للأشخاص الذين يستمرون في استخدام الكيتامين خارج الإشراف الطبي أن يصبحوا مدمنين، سواء كانوا على دراية بمخاطره الصحية أم لا.

ولكن ليس إذا أخذوا جرعات آمنة ومتباعدة وتلقوا عناية طبية مختصصة وتحت رعاية شديدة.

بمجرد زيادة استخدام الجرعة والشعور بالحاجة إلى المزيد من الدواء، يصبح الشخص معتمد عليها ويصبح مدمن في النهاية.

كما أنه يسهل ملاحظة أعراضه على المدمن لأن آثاره موجودة على جسم الشخص.

علاج إدمان الكيتامين

يتم علاج مريض تعاطي الكيتامين على عدة مراحل وهي كالآتي:

علاج إدمان الكيتامين

1.سحب الكيتامين من الجسد

يتم ذلك بإشراف طبي لمتابعة الأعراض الإنسحابية للمريض مثل:

  • آلام العضلات.
  • التوتر.
  • الإكتئاب.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • فقدان الشهية.
  • الرغبة في الإنتحار.

ثم بعد ذلك يتم متابعة المريض بشكل دوري للتأكد من المؤشرات الحيوية للجسم.

2.التأهيل النفسي

يحاول المريض بعد ذلك أن يتعافى نفسياً وسلوكياً من خلال فهم الأسباب والعوامل التي أدت به إلى تعاطي الكيتامين.

ومن ثم العمل على تعليمه التحكم في الأفكار المسيئة وتغيير السلوكيات السلبية واستبدالها بأخرى إيجابية.

وكل ذلك يكون من خلال العلاج النفسي والسلوكي المستمر، حتى تتحسن حالة المريض بشكل جذري.

3. التأهيل الإجتماعي

في هذه المرحلة يعمل الطبيب مع المريض على منعه من الأنتكاس مرة أخرى، وسقوم بمساعدته لحل معظم المشاكل النفسية التي أدت به لتعاطي الكيتامين.

وهنا قد نكون أجبنا على سؤال ماهو الكيتامين؟ وماهي أعراضه؟ وكيفية علاجه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى